وأكد بنس – في خطابه أمام مجلس الأمن اليوم /الأربعاء/ – أن “جميع الخيارات مطروحة على طاولة المناقشات”، وأن بلاده من شأنها أن تعمل على استصدار قرار من مجلس الأمن للاعتراف بزعيم المعارضة خوان جوايدو، والوقوف بجانب الشعب الفنزويلي الذي “نهض ضد الترهيب والعنف”، على حسب تعبيره.

كما حث بنس المنظمة العالمية على الاعتراف بجوايدو رئيسًا لفنزويلا بدلُا من الرئيس الحالي للبلاد، نيكولاس مادورو، وإلغاء أوراق اعتماد سفير فنزويلا لديها صامويل مونكادا، الذي وجه بنس الحديث إليه – حيث كان مشاركًا أيضًا في الاجتماع – قائلًا “مع كل احترامي سيد السفير، لكن لا يتعين عليك ألا تكون هنا”، مضيفًا “يتعين عليك العودة إلى فنزويلا وإبلاغ نيكولاس مادورو أن وقته قد نفد، وقد حان الوقت ليتنحى عن رئاسة البلاد”.

تجدر الإشارة إلى أن فنزويلا تشهد اضطرابا سياسيا متزايدا بعدما أعلن جوايدو – في 23 من شهر يناير الماضي – نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد.

وأعلنت دول عديدة على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بجوايدو رئيسا لفنزويلا فيما انتقد الرئيس “نيكولاس مادورو” التحرك واصفا إياه بـ”انقلاب” دبرته واشنطن وأعلن قطع العلاقات الدبلوماسية معها.

ويؤكد مادورو أنه هو الرئيس الشرعي للبلاد، واصفا رئيس البرلمان وزعيم المعارضة بأنه “دمية في يد الولايات المتحدة”.