وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد – في بيان أوردته وكالة أنباء (خامة برس) الأفغانية – إن حكومة الوحدة الوطنية تحاول ضمان البقاء “بصورة غير مشروعة”، مضيفا أنه “تم تنظيم تجمعات مماثلة في الماضي لضمان استمرار احتلال البلاد ومواصلة النظام الفاسد”.
وأوضح مجاهد أيضًا أن حركة طالبان ترفض مثل هذه “التجمعات الزائفة” وتحث الشعب الأفغاني على عدم المشاركة في مجلس السلام الاستشاري بالنظر إلى الحالة الحساسة التي تمر بها البلاد.
ويقول المسؤولون الأفغان إنه من المقرر عقد مجلس السلام الاستشاري في 29 أبريل، حيث سيشارك حوالي 2500 شخص من جميع أقاليم البلاد.
وذكر رئيس الأمانة العامة للمجلس الأعلى للسلام الأفغاني ومدير مجلس السلام الاستشاري محمد عمر داود زاي، في وقت سابق، أن مجلس السلام الاستشاري سيكون تجمعا شاملا يشارك فيه ممثلو جميع شرائح المجتمع الأفغاني.