ويقول فرنر ماوز، الذي استمرت حياته المهنية نحو أربعين عاما، على موقعه الإلكتروني إنه شارك في القضاء على أكثر من مئة عصابة إجرامية واعتقال نحو ألفي شخص.

ووجهت لماوز (77 عاما) في المحاكمة التي استمرت نحو عام اتهامات بإخفاء ملايين اليورو عن سلطات الضرائب الألمانية في حسابات بالخارج بين عامي 2002 و2011.

وقال فولكر تالاروشي المتحدث باسم المحكمة في بوخوم “في النهاية حجم الضرر هو جانب واحد فقط من الجوانب التي تؤخذ في الاعتبار” عند تحديد فترة العقوبة.

وأضاف “يجب أخذ كل الجوانب في الاعتبار ومن بينها عمر المتهم. المتهم يبلغ من العمر 77 عاما ولم يصدر بحقه أي حكم من قبل وقام بأعمال مميزة في حياته”.

ولا تقول السلطات الألمانية شيئا عن ماوز ومسيرته المهنية.

لكن وسائل الإعلام تصفه بأنه أحد أبرز العملاء السريين الذين عملوا لحساب ألمانيا.

ويقول ماوز إن الحسابات في الخارج فتحها طرف ثالث لدفع أموال لمهمات سرية مثل عمليات إطلاق سراح الرهائن.