طرق حماية طفلك من الاصابة بالصفراء
33

وصف – متابعات:

يصاب عدد كبير من الأطفال عقب الولادة مباشرة، أو بعد مرور ثلاثة أيام من الولادة باصفرار فى جلد الجسم، يزداد تدريجيا مع الوقت مصحوبا باصفرار فى بياض العينين، ويعد ذلك من الحالات الطبيعية فأكثر من 60% من الأطفال يتعرضون للإصابة بها فى الأسبوع الأول..فما أسباب الصفراء وكيف تتعامل الأم معها؟ أجاب عن هذا السؤال الدكتور حلمى أمين استشارى طب الأطفال وأمراض الحساسية قائلا “الصفراء هى تكسير يحدث لكرات الدم الحمراء لدى الطفل، وهى تزعج كثير من الأمهات لانتشارها بين الأطفال، موضحا أن هناك نوعين منها، الأول يصيب الأطفال فى اليوم الأول للولادة “صفراء مرضية” وهو الأخطر، والنوع الثانى الفسيولوجى، ويكون علاجه أسهل، حيث يظهر بعد مرور أيام من الولادة وليس خطيرا. وأوضح الدكتور حلمى أن أهم أسباب الإصابة بالصفراء تضارب فصيلة دم الأم سلبى والطفل إيجابى، فتحدث الإصابة نتيجة عدم التطابق، وهذا يحدث إذا لم تأخذ الأم حقنة خلال 24ساعة من الولادة تمنع تكسير كرات الدم الحمراء، أو نتيجة تأخر الرضاعة أو عدم الإرضاع بكميات كافية، أيضا التهابات السرة بعد الولادة تؤدى للإصابة بالصفراء، وبعضها يرجع نتيجة الوراثة. ولكن ما خطورة الصفراء؟ يوضح الدكتور حلمى أن الصفراء تصبح خطيرة إذا زادت نسبتها عن 15% لأن هنا تمثل خطرا على الجهاز العصبى المركزى للطفل، وقد ينتج عنها إذا أهملت التخلف العقلى أو العمى. الوقاية.. ينصح الدكتور حلمى المرأة الحامل بإجراء تحليل الدم لمعرفة نوع فصيلة دمها، وهل هى مناسبة مع الطفل أم لا، وبالتالى يمكن تناول الأدوية التى تمنع إصابة الطفل بالصفراء، مع متابعة نمو الجنين وحجمه وتكوين أعضائه للاطمئنان أنه لم يصاب بالصفراء، مع الاهتمام بالرضاعة الطبيعية عقب الولادة مباشرة بكميات كافية، والاهتمام بتغذية الأم أثناء الحمل.
صورة أرشيفية

(37)

اقرأ أيضاً