تأخر الانجاب لا يرتبط بالمشاكل العضوية فقط
31

وصف – متابعات:

يعتقد الكثير من الأزواج، أن الحمل يجب أن يحدث بمجرد وجود علاقة زوجية منتظمة، وخاصة فى حالة عدم وجود مشاكل عضوية أو مرضية تمنع حدوثه. أكد الدكتور عطية أبو النجا استشارى أمراض النساء، أن هناك العديد من الأسباب الأخرى، والتى لا تعتمد على العوامل العضوية وتسهم فى تأخر الإنجاب، وعدم القدرة على تحديد موعد التبويض، ومنها الحالة النفسية، سواء الرغبة الشديدة فى الإنجاب وهو ما يصحبه توتر وقلق يؤثر على التبويض وانتظامه، أو فى حالة رفض أى من الطرفين للعملية، وعدم شعوره بالراحة النفسية والتوافق مع الطرف الآخر أثناء العلاقة الزوجية. الوقت المناسب لتوقع الحمل أول الزواج أو بعد الإنجاب.. أكد “عطية” أن تأخر الإنجاب له مقاييس محددة تختلف تبعا للمرحلة التى يمر بها الزوجان، ففى بداية الزواج لا يمكن اعتبار عدم حدوث الحمل أمرا متأخرا قبل مرور عام كامل على الزواج، ولا يجب على الزوجين أن يهتموا بالبحث عن الأسباب العضوية قبل مرور تلك الفترة حتى لا يصابوا بالتوتر الزائد بلا داعى. وأوضح أنه فى حالة الإنجاب من قبل، وخاصة إذا لم يكن هناك مشاكل مرضية أخرت الإنجاب الأول، فغالبا لا يعتبر تأخر الحمل تأخرا حقيقا قبل مرور عام ونصف من وقت توقف الزوجة عن تناول موانع الحمل أو منذ بداية الترتيب له.
الدكتور عطية أبو النجا استشارى أمراض النساء

(47)

اقرأ أيضاً
أخر الأخبار