السينما.. مشروع مؤجل!
خالد السليمان

صحيفة وصف : خالد السليمان

إذا أردت أن تتخلص من حرج أي سؤال يتعلق بفكرة مشروع فأجب بأنه تحت الدراسة، وهذا ما فعله الرئيس التنفيذي لهيئة الترفيه عمرو المدني عندما سأله الزميل خالد مدخلي عبر شاشة «العربية» أول أمس عن موعد السماح بصالات عروض السينما في السعودية!

والإشارة إلى عدم وجود تنظيم ينظم مرافق دور السينما ومحتواها، مؤشر آخر على أن مشروعها مؤجل إلى أجل غير مسمى، وما لم تعلن الهيئة عن خطة عمل وبرنامج زمني لإطلاق مشروع إنشاء دور السينما في المملكة فإنها ستبقى حبيسة ملفات الدارسين وأدراج البيروقراطيين، وبرأيي أن المسألة ليست اختراعا جديدا، ويمكن إنجاز التنظيمات الخاصة بها خلال أشهر قليلة لو توفرت الإرادة اللازمة!

كما أنني ما زلت متمسكا برأيي بأن ما يشاهده الناس في صالات السينما أكثر أمانا مما يشاهدونه في غرف منازلهم، فمحتوى السينما خاضع للرقابة بينما ما يبثه هذا الصندوق الصغير في المنزل خلف الأبواب المغلقة لا أحد يسيطر على ما يبثه عبر الفضاء المفتوح والمشفر!

أما بيئتها الحاضنة فلن تختلف عن أي من المرافق التجارية والترفيهية كالأسواق والمقاهي والمطاعم والملاعب وملاهي الأطفال التي تملأ شوارعنا، فهي خاضعة للأنظمة في مواعيد عملها، والتعامل مع زوارها، والتزام روادها!

(1)

اقرأ أيضاً
أخر الأخبار